Thu06222017

Last updateMon, 19 Jun 2017 11am

أســـرار فـوز الغرافة! بلقب اغلى الكؤوس

هكذا فعلها الفريق الأول لكرة السلة بنادي الغرافة.. عندما حسم لصالحه لقب أغلى كؤوس السلة عن جدارة واستحقاق بالفوز الكبير الذي حققه على فريق الجيش وبفارق عشر نقاط 92-82 في المباراة النهائية.. ليسدل بذلك الستار على منافسات بطولات كرة السلة لموسم 2016-2017.. ليحقق الغرافة الثانية بحصوله على لقبي كأس قطر وأغلى كؤوس السلة.. بينما يكتفي فريق الجيش بحصوله على لقب بطولة الدوري العام.

لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع هذا السيناريو المثير.. بحصول الغرافة على نصيب الأسد من البطولات هذا الموسم ليجرد فريق الجيش من لقبين كان هو الأقرب إلى تحقيقهما.. ولكن.. هذه هي المنافسات الرياضية التي لا تعترف بشيء اسمه مستحيل!

فما حققه الفريق الأول لكرة السلة بنادي الغرافة يعد إنجازاً بكل المقاييس.. خاصة أن إمكانيات الفريق المنافس أو المرشح لتلك البطولات لا تقف عند حد معين، فهو يملك العديد من الإمكانيات التي تؤهله ليس فقط لحسم البطولات لصالحه ولكن الفوز بها وبفارق كبير من النقاط!

ولكن.. ماذا حدث؟ وكيف قلب فريق سلة الغرافة كل التوقعات رأساً على عقب وأطاح بفريق الجيش في المباراة النهائية لأغلى كؤوس السلة؟ 

بداية يجب أن نشير إلى أن المباراة النهائية التي جمعت بين الغرافة والجيش على لقب أغلى كؤوس السلة.. كانت بالفعل لقاء قمة بكل المقاييس الفنية والتنظيمية.. مباراة قدم فيها لاعبو الفريقين سيمفونية أداء رائعة.. وكان اتحاد كرة السلة برئاسة أحمد المفتاح الذي تولى المهمة منذ شهور قليلة، موفقاً إلى حد كبير في تنظيم هذه المباراة بشكل رائع فقد كانت هناك لمسات فنية وجهد كبير قام به اتحاد السلة، خاصة علي المالكي، أمين السر العام، والذي كانت بصماته حاضرة وواضحة للجميع من خلال الإعداد الجيد والتجهيز للمباراة النهائية لأغلى كؤوس كرة السلة ليتحول هذا الحدث إلى عيد لكرة السلة القطرية.. قدم من خلاله المجلس الجديد لاتحاد السلة نفسه بشكل جيد. 

أسرار الفوز 

وحتى نجيب على السؤال الرئيسي الذي طرحناه في البداية.. وهو كيف تفوق الغرافة على الجيش؟ أقول إن من أهم أسرار تفوق الغرافة على الجيش.. هي روح الإصرار والعزيمة والرغبة في تحقيق الفوز، فقد كان فريق الجيش هو الأقرب إلى الفوز بالمباراة عندما كان متقدماً وبفارق 8 نقاط قبل النهاية بخمس دقائق.. إلا أن هذا لم يمنع من تفوق الغرافة في الأمتار الأخيرة من المباراة وتقليص الفارق والتقدم بفارق عشر نقاط 

ولا شك أيضاً أن هذا التوفق لم يأت من فراغ.. ولكن هناك أيضاً الأسباب الفنية والمنطقية وراء تفوق سلة الغرافة وحصولها على نصيب الأسد من البطولات هذا الموسم 

ولعل في مقدمة هذه الأسباب.. حالة الاستقرار التي يعيشها الجهازان الفني والإداري بقيادة صالح بارباع، رئيس الجهاز، والذي يفضل دائماً العمل في صمت وبدون ضجيج.. وتألق المدرب القدير قصي حاتم الذي نجح بالوصول بالفريق إلى حالة من الانسجام والتفاهم فقد تفوق قصي حاتم على حاتم مملوك، مدرب الجيش، في هذه المباراة وقبلها في المواجهة المبكرة في كأس قطر.. فقد واجه قصي حاتم موقفاً صعباً في نهائي أغلى الكؤوس، عندما ارتكب المحترف الأميركي مايكل تايلور ثلاثة أخطاء شخصية في الفترة الأولى وكان هذا وحده كفيلاً بأن تحسم المباراة مبكراً لصالح الجيش!