Sun12172017

Last updateMon, 04 Dec 2017 9am

الاتحاد القطري لكرة السلّة يوقّع مذكرة تفاهم مع جامعة حمد بن خليفة

الدوحة، قطر: وقّع أمين السر العام للاتحاد القطري لكرة السلة السيد علي المالكي، ونائب الرئيس لشؤون الطلاب بجامعة حمد بن خليفة السيدة مريم المناعي، مذكرة تفاهم تهدف إلى تعزيز التعاون بشكل وثيق بين الطرفين بهدف دعم أنشطة الطلاب وتعزيز مهاراتهم في كرة السلة.

وأقيم حفل التوقيع في يوم الأحد 17 سبتمبر في مركز الطلاب بجامعة حمد بن خليفة ضمن المدينة التعليمية، وذلك بحضور عدد من كبار المسؤولين من الاتحاد القطري لكرة السلّة وجامعة حمد بن خليفة.

يُشار إلى أن مذكرة التفاهم هذه هي الأولى من نوعها بين الطرفين. وبموجب هذه الاتفاقية، سيعمل الطرفان بشكل وثيق على مدار السنوات المقبلة، وذلك لتوفير منصة لتعزيز مشاركة طلاب الجامعات في دولة قطر في بطولات كرة السلة. ويتزامن هذا الاتفاق أيضًا مع افتتاح كأس جامعات قطر لكرة السلة (QUBC)، الذي تنطلق فعالياته في الأول من أكتوبر بتنظيم مشترك بين الاتحاد القطري لكرة السلّة وجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر.

ومن خلال هذه الاتفاقية، سيقوم الاتحاد والجامعة بتقديم الدعم لطلاب الجامعات في دولة قطر. وسيقدم الاتحاد القطري لكرة السلة، وجامعة حمد بن خليفة، كافة الموارد اللازمة لتطوير ودعم رياضة كرة السلة من خلال توفير أنشطة التدريب واستضافة المباريات وتنظيم مسابقات كرة السلة.

وفي سياق حديثه حول هذه الشراكة، قال السيد علي المالكي: "تشكل هذه الاتفاقية جزءًا أساسيًا من خطتنا الاستراتيجية الجديدة في الاتحاد القطري لكرة السلة، وتؤكد التزام الطرفين بتقديم الدعم والتطوير المستمر لهذه الرياضة. إن تعاوننا معًا هو خطوة مهمة للأمام، ولدينا الآن خطة محكمة ومدروسة مع جامعة حمد بن خليفة، وقد لعبت السيدة المناعي دورًا هامًا في تعزيز تفاعلنا وتحقيق أهدافنا المشتركة من خلال تنظيم المسابقات وورش العمل والأنشطة المشتركة".

وإلى جانب توزيع المسؤوليات في مجال إدارة كرة السلة وتقديم الخبرات الفنية، سيعمل الاتحاد القطري لكرة السلة سويًا مع جامعة حمد بن خليفة في التخطيط والترويج وتنظيم واستضافة المسابقات. وسيشمل التعاون أيضًا تقديم التدريب الاحترافي في كرة السلة، وتقنيات التدريب، وورش العمل الفنية، وتبادل الخبرات العملية، والترويج لهذه الأنشطة من خلال المنشورات الإعلامية، وورش العمل، والمؤتمرات.

وأوضح المالكي أن "هذه الاتفاقية مفتوحة لجميع المستويات، وتضمن لأي لاعب أو مدرب أو مسؤول أو حكم من الفرق الجامعية أن يتمكن من مواصلة تطوير مهاراته، مع إمكانية المشاركة مستقبلاً على مستوى النخبة".

وأضاف: "سيمتد نطاق الأنشطة التعاونية للاتحاد القطري لكرة السلّة ليشمل العديد من المؤسسات التعليمية، مع تغطية نظام كرة السلة "5 ضد 5" والنظام الأولمبي الجديد "3 ضد 3". ومع تنظيم المزيد من مسابقات كرة السلة في الدوحة، فإننا نرحّب ونشجّع إتاحة مثل هذه الفرص للمشاركة في الفعاليات التي ننظمها".

وختم المالكي حديثه بالقول: "بالإضافة إلى ذلك، وافق الاتحاد أيضًا على توظيف طلاب جامعيين لفترة قصيرة بهدف منحهم نظرة ثاقبة حول عالم كرة السلة، حيث سينضمون إلى موظفي الاتحاد القطري لكرة السلة بهدف مراقبتهم والتعلم منهم. وفي حال كانت لديهم مهارات مثل التصوير الفوتوغرافي أو تسجيل/تحرير الفيديو، فقد يسمح لها باستخدامها في كأس جامعات قطر أو غيرها من مسابقات كرة السلّة الرئيسية". وبدورها، علّقت السيدة مريم المناعي، نائب الرئيس لشؤون الطلاب في جامعة حمد بن خليفة، على مذكرة التفاهم بقولها: "نحن في جامعة حمد بن خليفة ندرك بأن التعلم يتجاوز الفصول الدراسية ومختبرات البحوث. ويعكس تعاوننا الجديد مع الاتحاد القطري لكرة السلة قيمنا المتمثلة في الوصول إلى المجتمع الأوسع ودعم التنمية والقيادة الشاملة".

وأضافت المناعي: "من خلال أخذ زمام المبادرة ولعب دور مهم في استضافة النسخة الأولى من بطولة كأس الجامعات القطرية لكرة السلة، فإننا نؤكد التزامنا التام ببذل أقصى جهدنا لخدمة المجتمع. وبالتعاون مع الاتحاد القطري لكرة السلة، وشركائنا في مؤسسة قطر، والجامعات في جميع أنحاء الدولة، فإننا نتطلع إلى دعم وترويج هذه الرياضة. نحن في جامعة حمد بن خليفة فخورون بأن نكون سبّاقين في دعم مثل هذه البطولة الوطنية، وأن نقوم بواجبنا في تعزيز الروابط في المجتمع".