Sun12172017

Last updateMon, 04 Dec 2017 9am

اتفاقية تعاون بين الاتحادين القطري والعُماني للسلة

أبرم الاتحادان القطري والعُماني للسلة، أمس، اتفاقية تعاون واسعة النطاق، يجري بمقتضاها تنظيم المسابقات الثنائية المشتركة بين الاتحادين في مختلف الفئات العمرية، وتبادل الخبرات في مجالات التحكيم والتنظيم وتكوين المدربين والإداريين، وغيرها من المجالات ذات الصلة باللعبة.
وكشف أحمد المفتاح -رئيس الاتحاد القطري للسلة- وفريد الدزجالي نظيره في الاتحاد العُماني، في مؤتمر صحافي انعقد ظهر أمس بمقر اتحاد السلة القطري، أن التعاون بين الاتحادين سيبدأ بتنظيم بطولة للأندية القطرية والعُمانية في كرة السلة للثلاثيات، وأنه سيقع تحديد الموعد النهائي ومكان إقامة البطولة في الأيام القليلة المقبلة.
وأضاف المفتاح والدزجالي في المؤتمر الذي حضره أيضاً علي المالكي أمين عام اتحاد السلة، وأسعد الحسني نظيره في الاتحاد العُماني، أن البطولة المشتركة بين الاتحادين ستحمل مسمى «بطولة الصداقة»، وأن مجالات التعاون بينهما ستزداد اتساعاً في الفترة المقبلة، لمزيد توطيد علاقات التعاون والشراكة والصداقة بين قطر وعُمان.
وشدد أحمد المفتاح على أهمية اتفاقية التعاون في تعزيز العلاقات بين الاتحادين القطري والعُماني للسلة، وتطوير اللعبة في البلدين.
وأوضح أن منافع الاتفاقية سوف تعم السلة القطرية ونظيرتها العمانية على حد سواء، وأن الحكام والمدربين واللاعبين والإداريين في البلدين سيجمعون العديد من الفوائد، عبر ورشات العمل المشتركة والمعسكرات والبطولات التي ستُقام في البلدين لفائدة أطراف اللعبة في الدولتين.
وقال: «التعاون بين الاتحادين سيكون شاملاً ومهماً، ونتطلع إلى تبادل الخبرات مع نظرائنا في عُمان، ونحن علي يقين أن مجالات التعاون ستزداد بين الفترة والأخرى، وأنها ستكون خطوة مهمة للغاية لتطوير اللعبة في البلدين. شراكتنا وتعاوننا مع الاتحاد العُماني للسلة غير مرتبطين بتاريخ محدد، وسيظلان متواصلين تقديراً لعلاقات الصداقة والأخوة بين دولتي قطر وعُمان».
وأعرب فريد الدزجالي عن الفخر الكبير الذي ينال الاتحاد العُماني للسلة بإمضاء اتفاقية التعاون مع نظيره القطري في اليوم الوطني العُماني، الذي تزامن مع يوم أمس، مشدداً على أهمية التعاون مع اتحاد السلة القطري، وإبرام الاتفاقيات معه، وإرساء قواعد عمل مشترك معه.
وكشف عن أن اتفاقية التعاون بين الاتحادين جاءت نتيجة شراكة وتفاوض متواصلين بين الطرفين على مدى الفترة الماضية، وقال إن الفوائد من وراء الشراكة ستعم البلدين على حد سواء.
ونفى أن تكون الاتفاقية الثنائية المشتركة بين الاتحادين تعويضاً للمسابقات الخليجية، التي وقع تأجيلها من قبل اللجنة التنظيمية الخليجية في الأشهر القليلة الماضية، على خلفية الحصار الذي فرضته بعض دول مجلس التعاون الخليجي على قطر، وقال إن اتفاقية التعاون بين الاتحادين العُماني والقطري ثنائية بين البلدين، ولا يمكن أن تعوض العمل الخليجي المشترك، آملاً في إيجاد حل للموضوع في أقرب وقت ممكن.
وثمّن علي المالكي -أمين عام اتحاد السلة- بدوره، اتفاقية التعاون، وقال إنها خطوة مهمة نحو تعزيز علاقات الشراكة بين قطر وعُمان، وتأكيد لعلاقات الأخوة والصداقة بين البلدين.;