Sun12172017

Last updateMon, 04 Dec 2017 9am

المنتخب القطري لكرة السلة يخسر امام نظيره الإيراني

طهران/28 نوفمبر-2017/(وكالات)/ تلقى المنتخب القطري للسلة خسارته الثانية في المرحلة الأولى للتصفيات المؤهلة لكأس العالم، التي ستقام في الصين عام 2019، وجاءت الخسارة، أمس، أمام المنتخب الإيراني بنتيجة 39-65 في لقاء جمع بينهما على صالة أزادي بطهران، ضمن منافسات الجولة الثانية للتصفيات.ونزل المنتخب، عقب الخسارة، إلى المركز الأخير لترتيب مجموعته برصيد نقطتين من خسارتين عقب هزيمته في لقاء الجولة الأولى أمام منتخب كازاخستان يوم الجمعة الماضي في الدوحة.ويلعب العنابي في المجموعة الرابعة للتصفيات التي تضم منتخبات العراق وكازاخستان وإيران، ويتأهل منهم أصحاب المراكز الثلاثة الأولى إلى المرحلة الثانية للتصفيات، بعد مواجهات بينهم بطريقة الذهاب والإياب.ويحتاج المنتخب إلى الفوز في مبارياته المقبلة للمحافظة على آماله في التأهل إلى المرحلة الثانية للتصفيات، والمنافسة على أحد المراكز الثلاثة الأولى للمجموعة.وتفوق المنتخب الإيراني في الفترات الأربع لمباراته مع العنابي وتقدم عليه في الفترة الأولى بـ 20-12، وفي الثانية بـ 33-17، وفي الثالثة بـ 49-31، قبل أن يحسم المواجهة لصالحه في الفترة الرابعة بـ 65-39.وبينما لعب المنتخب المباراة دون خدمات منصور الحضري وميزو وخالد عبدي وعبد الرحمن عبدالحليم بسبب إصاباتهم قبل انطلاق التصفيات، فإن حامد حدادي نجم السلة الإيرانية واصل الغياب عن منتخب بلاده للمباراة الثانية على التوالي.واقتصر التوازن بين المنتخبين على الدقائق الست الأولى للفترة الأولى للقاء، عقب تقارب المستويات بينهما وتداولهما على تحقيق الأسبقية 7-5 و7-7 و8-7.وبرز في صفوف المنتخب عبدالرحمن سعد الذي سجل الغالبية العظمى لسلات المنتخب، بينما تداول على تسجيل سلات المنتخب الإيراني سجاد مشيخي وميرزنا رضائي.وخلافاً لبداية المباراة، تغيرت ملامح المواجهة بين المنتخبين وفرض المنتخب الإيراني سيطرة شبه مطلقة على مجريات اللقاء، وشرع في رفع الأسبقية تدريجياً على العنابي بتصويبات ثلاثية وتوغلات داخل السلة.وعرف أداء العنابي في النصف الثاني للفترة الأولى للمباراة تراجعاً كبيراً، وتراجع أداؤه الدفاعي والهجومي بشكل مزعج، مما قاد المنتخب الإيراني إلى رفع تقدمه في نهاية الفترة إلى 8 نقاط (20-12).وتواصلت صعوبات العنابي في الفترة الثانية للقاء ولم يسجل سوى 5 نقاط في كامل الفترة، مقابل 13 نقطة للمنتخب الإيراني بعد أن تواصل الاختلال في موازين القوى بين المنتخبين.ولجأ تيم لويس إلى إجراء تغييرات متتالية في صفوف العنابي وتبديل 3 لاعبين دفعة واحدة، بالزج بكل من عمر عبد القادر، ورسلان العبد الله، وخالد آدم، لتغيير وجه الفريق، غير أن سيطرة المنتخب الإيراني تواصلت حتى حسم الفترة لصالحه بنتيجة 33-17.وواصل المنتخب الإيراني سيطرته على المباراة في الفترة الثالثة ورفع تدريجياً تفوقه على العنابي من 16 نقطة إلى 25 في منتصف الفترة، مستفيداً من التراجع الكبير لأداء منتخبنا.ورغم التطور الإيجابي الذي عرفه أداء العنابي في الدقائق الأخيرة من الفترة، ونجاحه في تسجيل 3 سلات متتالية، فإن المنتخب الإيراني حافظ على تقدمه وحسم الفترة لصالحه بنتيجة 49-31.وعاني المنتخب من تتالي الأخطاء الفردية للاعبيه في الفترتين الثالثة والرابعة، وأهدى العديد من الكرات للمنافس نتيجة غياب التركيز وقلة خبرة عدد من اللاعبين.وشكلت الفترة الرابعة نسخة مشابهة من الفترتين الثانية والثالثة وتواصلت فيها سيطرة المنتخب الإيراني على مجريات اللقاء، ورفع أسبقيته على منتخبنا إلى ما يفوق 20 نقطة، وحسم المباراة لصالحه بنتيجة 65-39.